قوافل رفقة في جولتها الرمضانية مع إطلاق المشروع الأول الميداني لمرضى ألزهايمر

للعام الرابع على التوالي، تطلق الجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر مشروع “رفقة” الداعم لمرضى ألزهايمر وذويهم في الرياض وعدد من مدن المملكة، بمساندة ودعم من الخيرين ومؤسسات القطاع الخاص وأعضاء الجمعية.

ينطلق المشروع الأول الميداني لمرضى ألزهايمر

و “رفقة” عبارة عن قوافل محملة باحتياجات عديدة لمرضى ألزهايمر من المؤن الغذائية، تشمل عدد من المتطلبات الخاصة بالمرضى من أجهزة ومعينات طبية وتوعوية وصحية متخصصة في مساعدة المرضى في التغذية وتوفير البيئة  المناسبة لهم لإشراك المرضى في الأنشطة الاجتماعية وكذلك أجهزة ومنقي هواء للمحافظة على بيئة المريض ووقايته من الأمراض الأخرى حسب المراحل المختلفة لدى المريض بقيادة فريق مكون من منسوبي الجمعية ومتخصصين في الحقل الصحي ومشاركة طبية من الداعم الصحي الطبي جامعة رياض العلم ومركز الملك سلمان لصحة الطفل الذين. يشاركون بأطباء الأسنان وتقديم هدايا تعنى بصحة الفم والأسنان، وممثلين من مؤسسات القطاع الخاص الداعمة للمشروع، حيث تنطلق القوافل في الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك، مسجلة زيارات لأسر مرضى ألزهايمر في مدن المملكة وأحيائها المختلفة، تقوم من خلالها بتوزيع تلك الاحتياجات على المرضى وأسرهم كل حسب حاجته لها كما يتخلل الزيارة تقييم حالة الأسر في منازلهم لاعتماد استمرارية الدعم المقدم من الجمعية إضافة لتقييم برامج الجمعية و إنشاء المشاريع المستقبلية بناء على احتياجات المستفيدين وفي اختتام الزيارة يتم تقديم بطاقة شكر مقدمي الرعاية على ما يبذلونه و تعزيز الدعم النفسي لهم من خلال ذلك.

ينطلق المشروع الأول الميداني لمرضى ألزهايمر

وقد حقق المشروع نجاحات متميزة خلال الأعوام الماضية، ولاقى إشادة واستحسان الكثيرين لما يمثله من دعم مباشر لمرضى ألزهايمر وتلمس احتياجاتهم والوقوف على حالهم، وتقديم المشورة الصحية والطبية لهم عبر القائمين على خدمتهم من مقدمي الرعاية لهم، إضافة إلى الأهداف الدينية والاجتماعية المتمثلة في بر الوالدين، وإحياء شعيرة الصدقة التي تدخل البهجة والسرور على المرضى وأسرهم، كما أنها من الأسباب التي تعين على التداوي “داووا مرضاكم بالصدقة”، وكذلك معاودة المرضى وزيارتهم والتخفيف عنهم، ومنح الهدايا لأسرهم دون المساس بكرامتهم ومراعاة لعفتهم خارجة بذلك عن الاطار المعتاد لسد احتياجات الاسر من ذوي الدخل المحدود و منتهجة لمبدأ جديد لا يكسر قلوب الأسر المحتاجة باستلام المؤن الغذائية من مقر الجمعية، مما يشيع جو من التلاحم والترابط بين فرق “رفقة” والأسر المستهدفة بالزيارة، وتنطلق قوافل الخير من متطوعين ومشاركين و قطاعات و أعضاء داعمين من مقر مطعم مايريك الذي يقدم الافطار دعماً لهذه المبادرة ،جدير بالذكر أنّ الجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر تتبنى ضمن إطار اهتمامها بقضية ألزهايمر والمصابين به عدد من البرامج الخدمية ومنها: علاج مرضى ألزهايمر في عيادات متخصصة، وبرنامج التدريب الإلكتروني والذي استفاد منه مقدمي الرعاية حيث أكسبهم المهارات اللازمة للعناية بمرضاهم، وذلك من خلال التعليمات التي يوفرها البرنامج والتي يحتاج إليها مقدم الرعاية في أي لحظة أثناء ممارسته لأداء واجبه تجاه المريض، وكذلك برنامج نقل مرضى الزهايمر والذي يؤمن لمريض الزهايمر تنقل آمن ومريح خلال تلقيه العلاج في المستشفيات أو العيادات المتخصصة، ومشروع أطباء زائرون لإيصال خدمات الرعاية الصحية لهم في مناطقهم، والحد من الصعوبات التي يعانونها خلال رحلتهم في البحث عن العلاج في المستشفيات المركزية، وذلك من خلال نخب متميزة من الأطباء الاستشاريين الذين يقدمون خدماتهم تطوعاً في هذا البرنامج الرائد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق